قلب الحياة

أعوام من الوجود بعالم الشبكة العنكبوتية
 
الرئيسيةالمستشار الاجتماعي المجانى البوابةدخولالمستشار القانوني المجانيالتسجيلس .و .جبحـثالعاب اون لاين مجانا

شاطر | 
 

 ملخص شامل لقصة وااسلاماه-س،ج/3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو خالد شعبان
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف


احترام قوانين المنتدى احترام قوانين المنتدى : 100 %

الأوســــــمـــــــــــــــــة : العضو المميز

رسالة sms :
النص المرافق


عدد المساهمات : 507

نقاط : 1287

السٌّمعَة : 8

تاريخ التسجيل : 07/11/2011

مصري

الابراج : الجدي

الأبراج الصينية : النمر

العمل/الترفيه : معلم وتربوي

المزاج : حب الله ورسوله

تعاليق : مصري حر بسيط محب لكل البشر ومتسامح مع العدو والحبيب ، متدين معتدل ،مقبل على الحياة ،ليس لليأس طريق إلى قلبي ،فهو متعلق بربه لايخشى إلاه ،متعاون مع الآخرين، شعاري ،قول الله تعالى:" واتقوا الله ويعلمكم الله.."،وقول الحبيب -صلى الله عليه وسلم-:"تركت فيكم ما إن تمسكتم به ؛فلن تضلوا بعدي أبدا:كتاب الله وسنتي".

نوع المتصفح : الفايرفوكس


مُساهمةموضوع: ملخص شامل لقصة وااسلاماه-س،ج/3   الجمعة مارس 30, 2012 8:33 am

(5) وقضى السابحون شطرا من الليل وهم يغالبون الأمواج ويتنادون بينهم بالأسماء يتعارفون بذلك ويتواصون بينهم بالصبر فربما كل أحدهم من طول السباحة فاستغاث بإخوانه فيحمله من يلونه ريثما يستعيد شيئا من نشاطه .

أ - هات مرادف (كلّ) ، ومضاد (الصبر) . ب - من السابحون ؟ وما الأخطار التى تعرضوا لها ؟ ﺠ - لأحد خواص رجال السلطان “جلال الدين “حيلة ذكية أنقذت الكثير من السابحين . وضح . د - كيف أسس جلال الدين مملكته فى الهند ؟ ﮬ - ما الذى عاناه جلال الدين بالهند؟ وما الأمنية التى عزم على تحقيقها ؟
الإجابـــــــــــــــــــة
أ - تعب - الجزع.
ب - سبعة ألاف من خاصة رجال جلال الدين
- ما ابتعدوا عن الشاطئ إلا قليلاً حتى أقبلت طلائع العدو فوقفوا على حافة النهر ، فكانت السهام تتساقط عليهم كالمطر فأصيب كثير من رجال جلال الدين ولولا سدول الظلام وحيلولته دون رؤيتهم لفنوا جميعاً.
ﺠ - أخذ يقلد صوت جلال الدين كما كان جلال الدين يفعل لئلا يستيئس الباقون، فكان لعمله هذا أثر جميل فى نفوسهم، إذ انتعشت أرواحهم واستأنفوا صبرهم وجهادهم ورجع من عزم منهم على الاستسلام .
د - أمر جلال الدين جنوده أن يتخذوا أسلحة من العصى ومشى بهم إلى القرى القريبة فجرت وقائع بينه وبين أهل تلك البلاد انتصر فيها عليهم واستلب أسلحتهم وأطعمتهم فوزعها على أصحابه ثم دلف بهم إلى” لاهور” فملكها وبنى حولها قلاعا .
ﮬ - كان جلال الدين يعانى من غربته وألامه النفسية التى حلت به بعد تذكره غرق أهله و تفرق جموعه وتدمير بلاده، وتشتت شمله، وفقد ولديه، وبقاءه وحيدا معزولا لا حول له ولا قوة.
- والأمنية التى عزم على تحقيقها هى مواجهة التتار ومحاولة إزاحتهم عن مملكته وتطهير بلاد المسلمين من رجسهم وشرورهم.
(6) وجرى القارب فى عرض اليم تتدافعه الأمواج ، فترى الصبيين مستكينين من الخوف ينظر أحدهما إلى الأخر لايدريان إلى أين يسار بهما إلا أن محمودا كان يظهر التجلد ، ويحاول أن يكتم خوفه عن جهاد فيطوق ظهرها بذراعيه ، كأنه يقول لها : هأنذا أحميك فلا تخافى .

أ - اختر الإ جابة الصحيحة مما بين القوسين : -
-المراد ﺑ (عرض اليم ) عمق البر - وسط البحر - موج البحر ) . - مرادف ( التجلد ) : ( التصبر - المغامرة - البطولة ) . - مضاد (مستكينين ) : (شجاعين -عزيزين - متكبرين ). ب - من كان بصحبة الطفلين ؟ وما الوجهة التى كانوا يقصدونها ؟
ﺠ - علل لما يأتى :- (1) أتفاق معظم سكان قرية الشيخ سلامة أن (محمودا) و (وجهاد) من أولاد الملوك.
(2) لم يجد الشيخ سلامة بدا من الإفضاء بحقيقة الطفلين إلى بعض أقاربه .
(3) تعلم الطفلان محمود وجهاد الخوف والحذر. (4) إغراق جلال الدين نساء أسرته في نهر السند . د - ما الظروف التى فرقت بين جلال الدين وطفليه ؟


الإجابـــــــــــــــــــة
أ - وسط البحر - التصبر- عزيزين.
ب - الشيخ سلامة الهندى .
- وكانوا يقصدون الضفة الشرقية من النهرومنها إلى مسقط رأس الشيخ سلامة . ﺠ - (1) لما يبدو على وجوههما من سمات الملك وأمارات النبل ونضرة النعيم .
(2) لأنهم كانوا يعرفون أنه قضى معظم عمره فى خدمة السلطان خوارزم شاه وولده من بعده .
(3) لما مر بهما من الأهوال وما شهداه من الحوادث المروعة فكانا وهما فى الرابعة من سنهما كأنهما أولاد السابعة أو الثامنة .
(4) حتى لا يقعن سبايا في أيدي التتار د - أن عائشة “خاتون وجيهان خاتون” لما أيقنتا بالنكبة يوم النهر ، عز عليهما أن تريا الطفلين البريئين يذبحان بخناجر التتار أو يغرقان ، وجاشت بهما عاطفة الأمومة فأوحت إليهما فى ساعة الخطر أن يسلماهما إلى خادم هندى أمين ،كان قد خدم الأسرة منذ أيام خوارزم شاه ليهرب بهما من وجه التتار ويحملهما إلى مسقط رأسه، وضاق وقتها بأن يخبرا جلال الدين بذلك .
(7)ولم يعد جلال الدين يشعر به من قبل من الغضاضة والخوف أن ينقطع الملك عن ولده وينتقل إلى ولد ممدود ابن عمه . فقد أصبح يعتبر محمودا كابنه ،بل ربما كان أعز عليه وأحب إليه من ابنه ، لما كان يمتاز به الأمير الصغير من خفة الروح وتوقد الذهن .

أ - هات مرادف (الغضاضة)، والمراد ﺒ (توقد الذهن )
ب - لماذا تغير شعور جلال الدين تجاه محمود ؟
ﺠ - علل :- (1) تقديم سكان القرى المجاورة الولاء والطاعة لجلال الدين .
(2) قوة رجاء جلال الدين فى استعادة ملكه وملك أبائه .
الإجابـــــــــــــــــــة
أ - العيب - سرعة الفهم
ب - لما كان يمتاز به الأمير الصغير من خفة الروح ،وتوقد الذهن ، وعزة النفس وجمال الصورة فى مسحة خفيفة من الحزن العميق تترد فى وجهه الأبيض الوسيم
ﺠ - (1) تباشر سكان القرى المجاورة من الأمر بالكف عن غزو بلادهم ، فصار ذلك حديث المجالس والأسمار ، وأصبح جلال الدين حبيبا إلى قلوبهم بعد أن كانت أكبادهم تغلى كراهية له ومضاجعهم تقص خوفا منه .
(2) ما دار فى رأسه من حديث المنجم الذى تنبأ لمحمود بأنه سيصير ملكا،فقد تأكد لديه صدق المنجم ،فقد قتل التتار ابنه الوحيد( الأمير بدر الدين) فلم يبق من أهل بيته أحد أجدر يرث الملك عنه من محمود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملخص شامل لقصة وااسلاماه-س،ج/3
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قلب الحياة :: ~~ المـنـتـديــات المـتـخـصـصـة ~~ :: المنتدى التعليمي للغات :: اللغة العربية :: قواعد النحو و الصرف-
انتقل الى:  
أختر لغة المنتدى من هنا

قلب الحياة

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الأن بتوقيت (مصر)
جميع الحقوق محفوظة لـقلب الحياة
 Powered by Aseer Al Domoo3 ®qalapalhaya.ahlamountada.com
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010